بدعم من البلدية.. انطلاق فعاليات النسخة الأولى من مهرجان أمم للسينما وحقوق الإنسان

انطلقت ليل الخميس، النسخة الأولى من مهرجان أمم للسينما وحقوق الإنسان، بدعم من بلدية تفرغ زينة، والمجلس الأعلى للشباب.
وتحمل النسخة اسم الدبلوماسي والحقوقي الراحل السيد محمد سعيد ولد همدي، وقد شهدت مشاركة أفلام وطنية وأجنبية متعددة.
وقال مدير المهرجان السيد سيدي محمد الشيكر، خلال كلمة الافتتاح، إن هذا المهرجان يأتي، ليساهم في العمل الجماعي الوطني، الرسمي والمستقل، لبناء ثقافة الحق والعدل والإنصاف، وليساهم في تربية الإنسان الموريتاني، على احترام نفسه، واحترام غيره واحترام بلده، وفق تعبيره.
وأضاف ولد الشيكر، اليوم نفتح لكم الباب واسعا مع الترحاب لتطلعوا على نتيجة عملنا لأكثر من سنة ، حصدنا فيها إنتاج ثمانية أفلام وطنية مدعومة من المهرجان.
بدوره قال عمدة بلدية تفرغ زينه السيد الطالب ولد المحجوب في كلمة له بالمناسبة، إن مهرجان أمم الدولي يشكل تظاهرة ثقافية تسعي إلى ترقية حقوق الإنسان من خلال جملة من النشاطات الهادفة إلى إعلام وتحسيس المواطنين حول حقوق الإنسان.

وأشار إلى أن حقوق الإنسان تشكل مبدأ ساميا تناضل الشعوب للذود عنه وقد كرسه دستور الجمهورية الإسلامية الموريتانية ضمن الحقوق الأساسية للمواطن والقيم الثابتة التي يتشبث بها الجميع.
وقال السيد العمدة إن تنوع النشاطات المبرمجة في إطار هذا المهرجان ستمكن من الرفع من الرصيد المعرفي لدي الفئات المستهدفة من شباب مدرسي وجامعي وجمعويين ومهنيين ومن مواطنين في الأحياء الشعبية حول حقوق الإنسان ومن تلقي معلومات مفيدة من أجل مكافحة الظلم والمساس بحقوق الإنسان ومناصرة ضحاياهما.

وأوضح السيد الطالب ولد المحجوب أن انضمام بلدية تفرغ زينه إلي قائمة شركاء مهرجان أمم الدولي، يشكل قرارا واعيا ينطلق من القيم والمبادئ السامية التي يسعي إليها هذا الفضاء التي تتقاطع مع مضامين برنامجها التنموي الهادف إلى خلق مدينة عصرية يتمتع فيها المواطن بالخدمات الأساسية من تعليم وصحة وماء شروب وكهرباء ويقوم بواجباته المدنية وينعم بجميع حقوقه.

وأضاف أن بلديته وضعت برنامجا متعدد الأبعاد يهدف إلى دعم المدرسة الجمهورية وتمكين الأطفال المنحدرين من الأوساط الهشة إلي الاستفادة من التعليم كحق أساسي ووسيلة مثلي للرقي الاجتماعي وكرافعة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، للبلد، مكن تنفيذه خلال السنتين المنصرمتين من تحقيق نتائج معتبرة سيتم تعزيزها بمشيئة الله في المستقبل.

وعبر عمدة بلدية تفرغ زينه السيد الطالب ولد المحجوب، عن امتنانه العميق وشكره العظيم لمهرجان أمم الدولي على النشاطات التي يقوم بها من أجل بث ثقافة السلم والتعايش واحترام حقوق الإنسان وترقيتها وحمايتها، مؤكدا شكره لجميع الشركاء الذين استجابوا لواجب التعاون وتضافر الجهود من أجل الإعلاء من شان قيم نبيلة مشتركة بين الجميع ولمواكبة السلطات الوطنية والبلدية في تنفيذ الخطط والبرامج الهادفة إلي إسعاد المواطن الموريتاني.

نشير إلى أن المهرجان افتتح بفلم طيف الزمكان، من إخراج المغربي كريم تاجواجت، كما شهد الافتتاح مشاركة فيلم وحيد للمخرج التونسي أنيس عابسي، وفلم سلامة الشوف، من إخراج المصرية شيماء الطافش.
كما شهد مشاركة فيلمين موريتانيين الأول للمخرجة ومترجمة الإشارة لالة بنت كابر، يسلط المشاكل التي يعرضُ لهم الصم في المرافق الحكومية بسبب غياب مترجمي لغة الإشارة، الفلم يحمل اسم لحظة سم.
واختتم حفل الافتتاح بمشاركة فلم ” مجهول النسب“ للمخرج الموريتاني، محمد شيخنا فوكو.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى